الفروسية


هذا مع أن الترمذي يصحح أحاديث لم يتابعه غيره على تصحيحها بل يصحح ما يضعفه غيره أو ينكره

فإنه صحح حديث كثير بن عبد الله بن عمرو بن عوف وأحمد يضعف حديثه جدا وفال لابنه عبد الله لا تحدث عنه وقال "منكر الحديث" ليس بشيء

وقال يحيى "حديثه ليس بشيء ولا يكتب"

وقال النسائي والدارقطني "متروك الحديث"

وقال الشافعي "هو ركن من أركان الكذب"

وقال ابن حبان

كتاب الفروسية، الجزء 0، صفحة 243.


الصفحة السابقة

الشبكة الإسلامية

الفروسية

راسـلنا

الصفحة التالية